الصفحة الأساسية » مقالات » الطالب بوي أبا حازم يدون حول الرأس السنة

الطالب بوي أبا حازم يدون حول الرأس السنة

3 كانون الثاني (يناير) 2018     10:18      


agrandir

عام مضى وعام يحل بنا بعد لحظات: تباينت الآراء بين مهنىء بحلول السنة الجديدة ومنتقد لطقوس الاحتفال بها.وفي كل الأحوال تبقى السنة الميلادية مقياسا نعد به لحظات أعمارنا ونرتب من من خلاله برنامج مسار حياتنا العابر.ليس بالضرورة أن يكون للأمر بعد عقائدي بقدرما هي مناسبة للوقوف لحظة تأمل في هذا الزمن الذي اختطف من عمرنا ولن يعود.
مالعيب في أن يتبادل الناس فيما بينهم التحايا والمتمنيات أو يتذكر بعضهم بعضا مرة في العام على الاقل؟ أليست هذه مناسبة لنا جميعا لمراجعة ذواتنا بالوقوف عند ماتحقق في أمور ديننا ودنيانا؟ .
عقارب الساعة لن تتوقف وكلما دارت تراجع العمر وتاخر: "كل شيء هالك إلا وجهه." فالنتفاءل بالعام الجديد
سنة سعيدة مليئة بالافراح والمسرات وكل عام وانتم بألف خير أيتها الأخوات أيها الإخوة الأفاضل.

الطالب بوي اباحازم علي الفيس بمناسبة حلول السنة الجديدة

في هذا القسم أيضاً

21 كانون الثاني (يناير) – موريتانيا والمأمورية الثالثة

20 كانون الثاني (يناير) – لن نرضخ للابتزاز

19 كانون الثاني (يناير) – صحافتنا الوطنية

18 كانون الثاني (يناير) – صدمة المنتخب ..

14 كانون الثاني (يناير) – الودق: يد ممدودة بأصابعها الخمسة