الصفحة الأساسية » افتتاحية » الحق ابلج و الباطل لجلج ..

الحق ابلج و الباطل لجلج ..

30 كانون الأول (ديسمبر) 2018     10:24      


agrandir

ان الواقع السيئ لا يزال يصدمنا في كل حين بحالات رديئة و نماذج حقيرة من العار .. تتكشف بشاعتها من ثنايا تخلى أجهزة الرقابة المالية عن حياديتها و مهنيتها ..فأحيانا تكون هذه الاجهزة مجرد أدوات يحركها من بيده أمرها و تدبيرها لتصفية الخصوم و لتسجيل أهداف خلال معاركه التي لا يتخلى عن خوضها .. و لا ينشغل عنها مهما علا و ارتفع و سما .. ، و أحيانا يسلك أفراد الرقابة ذات المسلك حين يترك لهم القائد الهامش الذي يسمح بذلك و يرفع عن كواهلهم رق الأوامر و التعليمات ...
لا يحفل الناس كثيرا بتقارير التفتيش .. ، لان الكل على دراية كاملة بظروفه و سياقاته .. و على وعي بتفاصيل و جزئيات الواقع و بأحوال المسيرين و بوضعياتهم .. ذلك أنه لا حاجة و لا مهارة لساكنة " الخيام " في الطمس و الإخفاء .. لا صلة لي بها نهائيا و لا علاقة بيننا.. لكن مثل المرأة الصالحة في النساء كمثل الغراب الاعصم في الغربان ... لن يفلح كاذب افاك و لا متحامل غشاش في تجريدك من قيم النزاهة و المثابرة التي شكلت أسس نجاحاتك في قلعة إعلامية عزت على الرجال ..

اللصوص معروفون و العدول الثقات معروفون .. لا سر مدفون في هذه الأرض و لا أنباء مطوية مكتومة بها .. و لا حاجة اصلا للغوص و التفتيش و لا للتحقيق و البحث و الاستقصاء عن واقع واضح و سافر مكشوف .. فالحقائق هناك مرسومة على جبين السماء .. رفعت الاقلام و جفت الصحف .. الاحوال واضحة و معلومة .. فالتائهون في دروب الفساد هناك لا تخطئهم الابصار على رؤوسهم أعلام العفن و الاعوجاج .. و تشهد عليهم ألسنتهم و ايديهم و أرجلهم بماكسبوا ... و أرباب العفة و الإصلاح لن يضرهم من خالفهم لان جولة الباطل لا تتعدى ساعة ... و الحق يعلوا و لا يعلى ... لا ثقة في تقارير يتم إعدادها في مطابخ الغباء لتبييض الحلفاء و تسويد الاعداء .. او للتكسب السياسي و المادي بالابتزاز ... فالحق ابلج و الباطل لجلج..

الشيخ التيجاني عبود

في هذا القسم أيضاً

4 حزيران (يونيو) 2017 – كلمة في حق مولاي

27 آب (أغسطس) 2016 – مجرد خاطرة .. مجرد خاطرة ..

23 تموز (يوليو) 2016 – الـ"فاعور" اللبناني الذابل

23 آذار (مارس) 2015 – خواطر معتمر...

19 شباط (فبراير) 2015 – التطرف الغربي يواجه تطرفا في المسلمين


تابعونا على تويتر فيس بوك




فيديو

‏سافرت مع فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزوانى الى السعودية،ورافقته في الانشطة الخاصة بالعبادة،بمكة المكرمة،والمدينةالمنورة،وأيضا اجتماع الجالية،وقد أبان عن أداء متميز بالاخلاق، والتواضع،والانسانية،كما هي عادة كريم الاصل،"
ولكن كريمُ الاصل كالغصن كلما..تحمّل أثمارا تواضع وانْحَنى"




PUB

افتتاحية

الحق ابلج و الباطل لجلج ..


كلمة في حق مولاي


مجرد خاطرة .. مجرد خاطرة ..



مقالات

دعوة إلى الحكومة و الأحزاب السياسية و المجتمع المدني/بقلم السفيرالتجانى محمد الكريم


ثقوبٌ على جدران الخطاب... / عيسى ول أعليت


"عند الشدائد تذهب الأحقاد" / الأستاذ الدكتور إزيدبيه ولد محمد محمود