الصفحة الأساسية » مقالات » عندما تفقد الام ... / د محمد الزين ولد امخيطير

عندما تفقد الام ... / د محمد الزين ولد امخيطير

15 آذار (مارس) 2019     09:46      


agrandir

تشعر بدف ء الحنان ويغمرك شعور بالسكينة وإحساس بالطفولة البريئة الساذجة وانت مع الام مهما تقدمت بك الايام وتراخى بك الاجل، الا م هي ذلك الكائن البشري العطوف الرؤوف ،هي تلك الشحنة من الحب التي تدفع عنك ألم الشر وتجلب اليك لذة الخير، علمتني شيئا من "ميمية البوصيري" كانت ترقيني من الرمد بقوله:قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد@وينكر الفم طعم الماء من سقم@ و تعالجني من فساد المعدة وكظة الطعام بقوله:واخش الدسائس من جوع ومن شبع@فرب مخمصة شر من التخم@علمتني تحمل الجوع وكنت بكاء على الطعام فعيرتني امها جدتي رحمها الله بكاف لا يزال عالقا بذاكرتي/ ما عدنالك شي يفكع@يالزين المانك مترقي@الين الليله ما تشبع@تكعد واتم الا ترقي@ كانت تحيطني بنصيب من العطف مرده أنني ولدت توأما ونحيف البنية وعيافا لما تيسر من الزاد،على قلته آنذاك،فقد كنت اعاف الارز ذات سنة بخلت فيها السماء بمائها وجف فيها الضرع وقل الزرع69-70 وكنت معتمدا على الحبز (امبورو)وما تيسر من سكربالماء وكنا نقول يومها أعمد امبور واحدها"اعمود" مما دفع الوالد رحمه الله الى مداعبتي بقوله:محمد الزين اعل ظبطه@السكر اسفو باقشورو@واكد الي ركب خبطه@اطوجن بيه امن امبورو@ تغمدها الله برحمته وانزلها واسع جناته لقد رحلت عني تاركة فراغا لا مسد له،لكنه اجل وقدر ولكل أجل كتاب،ولا نقول الا إنا لله وانا اليه راجعون.

د محمد الزين ولد امخيطير