الصفحة الأساسية » مقالات » فارس مغوار وأسد همام / محمد الشيخ ولد سيد محمد

فارس مغوار وأسد همام / محمد الشيخ ولد سيد محمد

11 أيار (مايو) 2019     23:12      


agrandir

أطل رمضان شهر الرحمة شهر القرءان شهر الشهداء العظام وشهر الفرقان والقيام
وفي غرة جبينه رفع فارس مغوار وأسد همام زلفى الى الملئ الاعلى
نشأ وشب وعلاه الشيب ومضى الى ربه واقفا لا ينحني أمينا لا يخون ولا يغدر قويا لا يضعف وشبلا لا يكبو برا بقيمه وقسمه يهوى الخطوب ويركب جيادها ما خسر معركة لا في الكر ولا في الفر كم سجد لله وكم عفر وجهه له في خبيئات الليل وكم قال لا للطغاة والهواة والرشاة والعتاة والشامتين من أهل المخزن وأحزاب جب الحزن
انه الفارس المغوار مربي الأجيال على العفة والصدق المرحوم ألقا والمحبوب عبقا محمد محمود ولد حمادي
كان حبا وخليلا لوالدي وإذا ذكرت والدي سيد محمد ولد سيد ولد أحميدة ذكر في الأرض والسماء الجود والتواضع والصدق والبر والأنفة والطهارة والتربية والعفة والقوة في لين والمحبة في الله شعارا وديارا وضيافة ودثارا كأن الخلة بين الوالد والعم ألف ولام وميم
ألف الفاقة الى الله ولام القيام بما أوجب وميم (محمد رسول الله والذين ءامنوا معه أشداء على الكفار رحماء بينهم)
يري ذلك في ركوبهم وسجودهم ويسمع في صلصلة حناجرهم وسيوفهم زراع أخرجوا من شطئهم
بنين وبنات يعجبون اليوم كفاءة وأخلاقا كل الزراع من شعير وحنطة ومن ذهب وعبدة درهم وفضة وغنوة
وقنية
أسألكم بالله أستحلفكم بالله هل يموت الصدق وأبناءه وبناته؟
ذاك الشبل من ذاك الأسد
انها بقية العبد الصالح الشيخ محمد محمود ولد حمادي و الندى سيد محمد ولد سيد ولد أحميدة
((اذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون))
قدم الذاكران والشاكران الى ملك الملوك يد تسبح ويد تشكر

بقلم الاستاذ والكاتب الصحفي محمد الشيخ ولد سيد محمد