الصفحة الأساسية » أخبار » تعاون بين إيرتل وإم تي إن لإطلاق مبادرة نحن نهتم التابعة لرابطة جي إس إم إيه لتعزيز (...)

تعاون بين إيرتل وإم تي إن لإطلاق مبادرة نحن نهتم التابعة لرابطة جي إس إم إيه لتعزيز الشمول الرقمي في رواندا

18 تموز (يوليو) 2019     16:32      


agrandir

انضمّ قطاع الجوال في رواندا إلى رابطة "جي إس إم إيه" في إطار الجهود المبذلة لدفع عجلة اعتماد إنترنت الجوال وزيادة الإلمام الرقمي في البلاد. وفي إطار فعالية "موبايل 360 أفريقيا" التي انعقدت صباح اليوم في كيغالي، تمّ الإعلان عن إطلاق المشغلين المحليين للجوال "إيرتل" و"إم تي إن" لبرنامج من الأنشطة ذات الصلة بالشمول الرقمي في إطار مبادرة "نحن نهتم" التابعة لرابطة "جي إس إم إيه" في رواندا. وأُطلقت مبادرة "نحن نهتم" بالتعاون مع وزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار في رواندا وهيئة تنظيم المرافق في رواندا ("رورا")، ما من شأنه دعم الجهود الحكومية الهادفة إلى تعزيز انتشار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات الرقمية في البلاد.

وقالت معالي باولا إنغابير، وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار في رواندا: "يسعدني أن أشهد تعاون مشغلي الجوال، ’إيرتل‘ و’إم تي إن‘، للعمل على تحقيق هدف مشترك من شأنه أن يعود بالفائدة على المجتمع. وتعتبر الهواتف الذكية أداة هامة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ويمكن استخدامها للوصول إلى خدمات رقمية رئيسية، بما في ذلك، التعليم والمعلومات، والرعاية الصحية، والخدمات المالية، وغيرها. ولذلك ستسهم زيادة الشمول الرقمي في رواندا في قطع أشواطٍ طويلة في تمكين مواطنينا ونتطلّع إلى تحقيق تعاون مستدام".

وفي إطار تعليقه على هذا الأمر، قال أكينويل جودلاك، رئيس منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى لدى رابطة "جي إس إم إيه": "تمثّل اتفاقية اليوم إجراءً تعاونياً غير مسبوق من قبل قطاع الجوال في رواندا لتسخير طاقات إنترنت الجوال وتمكين المواطنين وتحقيق وعد ’رواندا الرقمية‘. وتعتبر المهارات الرقمية شرطاً أساسياً للاتصال بالإنترنت وتحسين حياتهم من خلال الخدمات الرقمية. وفي إطار مبادرة ’نحن نهتم‘، تُقدِمُ ’إيرتل‘ و’إم تي إن‘ على خطوات كبيرة لتسريع الشمول الرقمي في جميع أنحاء البلاد".

دفع عجلة اعتماد إنترنت الجوال في رواندا
وفقاً لوحدة المعلومات في رابطة "جي إس إم إيه"، يمتلك واحد من كلّ أربعة مواطنين فقط اشتراكاً بخدمات إنترنت الجوال؛ ويعتبر الافتقار إلى المهارات الرقمية بين السكان والافتقار إلى المحتوى المحلي ذي الصلة محلياً من ضمن المعوقات الرئيسية للانتشار واسع النطاق.

وفي إطار مبادرة "نحن نهتم" من رابطة "جي إس إم إيه"، ستستخدم "إيرتل" و"إم تي إن" مجموعة أدوات التدريب على مهارات إنترنت الجوال الخاصة برابطة "جي إس إم إيه" (إم آي إس تي تي) لتدريب مندوبي المبيعات وتثقيف العملاء حول كيفية الوصول إلى خدمات إنترنت الجوال. وتعتبر مجموعة أدوات (إم آي إس تي تي) منهجاً بصرياً تسهل متابعته، حيث يساعد المدربين على عرض وظائف وقيمة الإنترنت على أجهزة الجوال المدعومة بالإنترنت. وتتضمن وحدات عن "ويكيبيديا" و"فيسبوك" و"واتس أب" و"يوتيوب" و"جوجل"، بالإضافة إلى وحدات تمهيدية عن الأساسيات مثل سلامة الإنترنت والتكاليف.

وستقوم "إيرتل" و"إم تي إن" في رواندا بتدريب 10,000 مندوب مبيعات على أساليب لتعليم قاعدة عملائهم مجتمعين حول المهارات الرقمية الوظيفية خلال العام الأول من الحملة، بينما سيتمّ اعتماد وحدات (إم آي إس تي تي) لتعكس الاحتياجات المحلية.

مبادرة "نحن نهتم" تدعم أهداف التنمية المستدامة
في إطار مبادرة "نحن نهتم" التابعة لرابطة "جي إس إم إيه"، يُقدِم مشغلو الجوال حول العالم على اتخاذ خطوات لضمان استمتاع عملائهم بالفوائد التحويلية لتكنولوجيا الجوال ضمن بيئة آمنة وموثوقة. وتدعم هذه الحملات التي تقام ضمن الدول في دعم التزام قطاع الجوال بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والإعلان الرقمي، ما يُتيح لمشغلي الجوال تعزيز الأثر على الصعيد المحلي.

وتتناول حملات "نحن نهتم" التي يقودها مشغلو الجوال بالتعاون مع رابطة "جي إس إم إيه" 10 مجالات رئيسية تتضمن الشمول الرقمي، وحماية الطفل، والرعاية البيئية، والاستجابة للكوارث، والتحكّم بالرسائل القصيرة العشوائية، وخصوصية الجوال، والجوال والصحة، وتطوير البنية التحتية، والمساهمة في السلامة العامة، وسرقة الهواتف.

وأُطلقت مبادرة "نحن نهتم" في أمريكا اللاتينية عام 2014، وتُجري حالياً 25 حملةً في المنطقة بالتعاون مع 55 مشغل محلي. وفي أفريقيا، تُقام مبادرات "نحن نهتم" في كينيا1 وساحل العاج2.

*المصدر: "ايتوس واير"