الصفحة الأساسية » أخبار » مركز فقيه للإخصاب يحتفل بالعيد الوطني التاسع والأربعين لسلطنة عُمان

مركز فقيه للإخصاب يحتفل بالعيد الوطني التاسع والأربعين لسلطنة عُمان

8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019     09:09      


agrandir

شهد مركز فقيه للإخصاب في سلطنة عمان مؤخراً زيادة في عدد المرضى من الأزواج الذين يعانون من العقم، حيث تم علاج أكثر من 800 مريض منذ إنشائه. وأشار أطباء المركز بأن عدم القدرة على الإنجاب في بعض الحالات ناتج عن عوامل تعود للمرأة، وفي حالات أخرى ناتج عن إصابة الذكور بالعقم.

وبمناسبة الاحتفالات بالعيد الوطني التاسع والأربعين لسلطنة عمان، يُقدم مركز فقيه للإخصاب لكافة المرضى الفرصة للاستفادة من باقة الحقن المجهري بالإضافة إلى الأدوية واستشارة مجانية، علماً بأن العرض سارٍ حتى نهاية شهر نوفمبر 2019.

وقالت الدكتورة ولاء زيدان، أخصائية أمراض النساء والتوليد في مركز فقيه للإخصاب فرع سلطنة عُمان: "معظم حالات العقم عند النساء ناجمة عن الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، ضعف مخزون المبيض والعقم البوقي. وعلى الجانب الآخر، يُعتبر إنتاج الحيوانات المنوية غير الطبيعية من أكثر الحالات الشائعة المؤدية إلى العقم عند الرجال. ولاحظنا في المركز هنا في عُمان أعداداً متساوية من الحالات بين الرجال والنساء والمؤدية إلى العقم".

ونصحت الدكتورة زيدان الأزواج الذين فقدوا الأمل في تكوين أسرة باتباع بعض التغييرات في نمط حياتهم بما يُساعد في تعزيز الخصوبة لديهم. وتشمل هذه التغييرات تناول الأطعمة الصحية، وخاصة تلك الغنية بالمواد المضادة للأكسدة، وإدخال المكملات الغذائية إلى النظام الغذائي، وخاصة الغنية بالفيتامينات الأساسية مثل حمض الفوليك، وفيتامينات "سي"، و"ي"، وب12"، والسيلينيوم، والزنك، والتي تساعد أيضاً على تحسين الخصوبة، إضافة إلى الاكثار من شرب السوائل، والحد من تناول الكافيين، والإقلاع عن التدخين.

وأوصت الدكتورة زيدان بضرورة الحصول على استشارة طبية في حال وجود اضطرابات في الغدة الدرقية أو أي أمراض أخرى مثل داء السكري وغيره من الأمراض. كما أكدت على أهمية تناول الأطعمة الغنية بالدهون الجيدة والحفاظ على نمط حياة نشط لزيادة فرص تحسين الخصوبة بالسرعة الممكنة.

ويُعتبر مركز فقيه للإخصاب أحد المراكز الرائدة في مجال علاج العقم، وأمراض النساء والتوليد، وعلم الوراثة، والحقن المجهري في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. ويمتلك المركز فروعاً في كل من أبوظبي، والعين، ودبي. ويواصل المركز، بفضل التقنيات الحديثة التي يوظفها التقدم في مجال الطب الإنجابي في المنطقة.