الصفحة الأساسية » مقالات » انجازات ملموسة ...وتاريخ يتأسس

انجازات ملموسة ...وتاريخ يتأسس

4 كانون الثاني (يناير) 2017     22:52      


agrandir

هناك تعهدات اطلقت بشأن ساحة خضراء عمومية في عرفات ...ولكن رئيس الجمهورية وهو يتجول وسط الاحياء الشعبية استخلص ان الاولوية للمواطنين هو اخراجهم من احياء الصفيح و توفير مقومات الحياة من مياه وكهرباء و تعليم و صحة ..وهذا ما تم فى مقاطعة عرفات وغيرها ..و المواطنون الذين أتعبتهم حياة الضنك في العشوائيات هاهم - لله الحمد- يتمتعون بأوضاع معيشية مريحة و آمنة كانوا يمنون النفس بها عقودا طويلة ..وهاهي تتجسد على أرض الواقع في عهد الرئيس محمد ولد عبد العزيز
بالنسبة لمدينة كيهيدي ...أيهما أكثر أولوية : هل هو خط جوي ( كم نسبة من سيستفيدون منه من عامة المواطنين في كيهيدي)؟؟...أم إعادة بناء المدينة وجعلها عصرية بامتياز تعززت فيها البنية التحتية و شقتها الشوارع الحديثة من أقصاها إلى أقصاها و باتت احياء القصدير جزء من تاريخ و ذاكرة المدينة؛ حيث توفر فيها منزل لكل مواطن و تم تقوية شبكة المياه و الكهرباء ( الاخيرة بغلاف مالي زاد علي514مليون اوقية علي نفقة الدولة).
وبني فيها مستشفي عصري متعدد ومتكامل الاختصاصات إذ
تبلغ الطاقة الاستيعابية لمركز استطباب كيهيدي150 سريرا ويضم أجنحة الأمومة والطفولة والحالات المستعجلة ومخابر ومركز استشارات للطب العام إضافة الى مختلف التخصصات وراديو للأشعة ومباني إدارية بغلاف مالي تجاوز مليارا و600مليون اوقية على نفقة الدولة الموريتانية .
هذه الانجازات الملموسة هي التي تشكل طموحات ساكنة مدينة كيهيدي في غالبيتها الغالبة و ليس خدمات سفريات لا توجد جدوى ملموسة لها في حياة السكان لا على مستوى السلع و لا مستوى البشر..
فالتنمية هي اولويات أولا تكون
فعلا أن من ينكر الشمس في رابعة النهار أقدر على إنكار أي شيء ملموس وواقعي وحي معيش..
هل يمكن لمكابر أن ينكر أن عشرات الآلاف من المواطنين البسطاء العامة من سكان نواكشوط الذين أفنوا أعمارهم في أحياء لا يعرف عاليها من سافلها قد وجدوا في عهد رئيس الجمهورية محمد ول عبد العزيز قطعا أرضية لائقة كانت بالنسبة لهم أشبه بالمستحيل !
ألم تنتقل عدوى تخطيط المدن الى الولايات الداخلية - لاول مرة منذ استقلال موريتانيا- وتم توزيع القطع الارضية على المواطنين الفقراء بطريقة شفافة و بدون تعقيدات ادارية او غيرها...وهاهم الآن يتمتعون بحياة رغدة آمنة دون منغصات ولله الحمد.. ومن لا يعجبه أن تخدم الدولة في عهد الرئيس محمد ولد عبد العزيز عامة الشعب فله ذلك في اطار حرية التعبير ولكنه جعل من نفسه مسخرة للبسطاء العاديين ..
#الشعب هو الحكم

مصطفي ولد الشيخ الطالب اخيار

في هذا القسم أيضاً

17 كانون الأول (ديسمبر) – بشرى سارة أزفها إلى مدير الإذاعة المقال!

15 كانون الأول (ديسمبر) – شكرا لاترامب

4 كانون الأول (ديسمبر) – هل وصلنا مرحلة الشعب يريد ؟

2 كانون الأول (ديسمبر) – قبسات من حياة الطبيب الإنسان القدوة / حمّاد ولد أحمد

30 تشرين الثاني (نوفمبر) – تَوْضِيحَاتٌ حَوْلَ لإِصْلاَحِ النًقْدِيِ الجَدِيدِ